All But Reality

Imagine a catchphrase here

Simple template. Background and Customization by Shihab Elagib. Powered by Blogger

October 21, 2017

ضربني فايرس!

هذا النص كتب في الاصل على صفحتي الشخصية على الفيسبوك. بالطبع، كتب بالدارجية. لا ادري لما لم اكتبه هنا منذ البداية. على اي حال، نقلته هنا بنصه بدون اي تعديل البتة لغرض الارشفة.

August 31, 2017

عن القيمز والجرافيكس: دقة التصيير الداخلية (والمزيد عن الدقة عموماً)

لقد كتبت سابقاً عن الدقة في اولى المقالات المعنونة "عن القيمز والجرافيكس،" الجزء الاول من هذا المنشور اضافة لما ذكر في سابقه.

عندما تجد صورة رقمية بدقة 2.1 ميقابيكسل، ما يوازي 1920x1080 بإصطلاح اخر، هذه القيمة هي قيمة البكسلات الممثلة في المحتوى الرقمي وليست قيمة مفهومة لعين الانسان، مجرد سطور من الشفرات الرقمية ينبغي اولاً تحويلها الى صورة مرئية يمكن للانسان استيعابها. هذه الاخيرة هي وظيفة وسائط العرض المرئية، سواء كانت شاشة تقليدية او جهاز بروجيكتر ضوئي، او حتى نظارات واقع افتراضي او مدعّم.

March 10, 2017

عرس الـZen

في روايته المشهورة عرس الزين، حكى الطيب صالح محدثاً عن الزين، شاب قبيح فقير من احدى قرى السودان كُتِب له ان يظفر بزواج احدى اكثر فتيات تلك القرية حسناً وجمالاً وما الى ذلك من الاوصاف التي تجعل من الانثى جائزة في اعين العموم (واتمنى ان تكون السخرية في تلك الجملة الاخيرة واضحة للقارئ. ما ناقص يتلمو فيني feminists ينقنقوا فوق راسي!).  

كل هذا لكن محض خيال، فليس كل زينٍ ظافرٌ بنعمة، ولعل AMD قدمت اقوى برهان لهذا مع زينها، ذلك الذي رأت قبيل مولده ان تغير اسمه الى Ryzen، احدث معمارية معالجات مركزية في صناعة طابعها العام احادي السيادة.

December 28, 2016

الويندوز أبديت، وصداع على أبواب عام جديد

اسأل اي مختص في البرمجيات او امن المعلومات: ما هي اساسيات الحماية الرقمية و/او الحفاظ على كفاءة واستقرار اجهزتك الالكترونية؟ غالب الظن ان الاجابة لن تخرج عن "استخدم برامج حماية جيدة، لا تثق في خدمات ووسائط غير معروفة، وحدث برمجياتك بإستمرار." 
"حدث برمجياتك بإستمرار." 
"حدث برمجياتك بإستمرار." 
"حدث برمجياتك بإستمرار." 
"طيب، ولو شغال بي ويندوز اعمل ايه؟"
"اعمل عصير ليمون!"

October 09, 2016

عن القيمز والجرافيكس - Depth of Field

على الرغم من أني أصر دوماً على وصف نفسي بأني مجرد هاوٍ في مجال الجرافيكس المصيرة بواسطة الكمبيوتر لا يملك اي حس فني يذكر، الا اني لا ازال احاول ان افتي في كل محفل في امر متعلق بها، وخصوصاً عندما يتعلق الامر بالفيديو قيمز. ليستا المحاولتان الاولتان، لكن المقالين الاول (هنا) والثاني (هنا) المعنونان "عن القيمز والجرافيكس" حاولت فيهما العبور على اكثر الاعدادات والمصطلحات انتشاراً في القيمز. ليسا أكثر النصوص سلاسة او نظاماً، لا انكر ذلك، لكنها كانت -على الاقل- محاولة اتت بنتاجٍ ما بلغة قلما تجد من يكتب بها في مثل هذه المواضيع.
في هذا النص سأغير من الأسلوب بعض الشيء، بدلاً عن التحدث عن عدة مفاهيم سأحاول التركيز على واحد فقط، وتحديداً، عن ما يعرف بالـDepth of Field او DoF، او ما يترجم (حسب ويكيبيديا، مرجعيتي الاولى في ترجمة المصطلحات الانجليزية التقنية) بـ"عمق الحقل".

July 02, 2016

من حقي ان اقول اني لا اريد ويندوز 10!

لنقل اني لست من اشد المعجبين بسياسات مايكروسوفت منذ ويندوز 8، ولنقل ايضاً أني مِن مَن رأوا افضليةً في البقاء مع ويندوز 7 حتى بعد صدور 10. ولكي نبتعد عن المبالغات و تعميم قليل من السلبيات على الكل، أشير الى مقالي السابق عن ويندوز 10 ليبين اني أرى بالفعل ان فيه تحسينات من سابقيه، ولست اعيب النظام كله او أنصح بعدم استخدامه مطلقاً.
لكن على ما يبدو، فإن هنالك القليل مِن مَن يشاركونني الاهتمام في الموضوعية وضرورة النظر للصورة الكاملة عند ابداء الرأي من الطرفين، مستخدمي ويندوز 10 والباقين مع سابقيه. انظر فقط للتعليقات والنقاشات الدائرة تعقيباً على خبرٍ ما متعلقٍ بالويندوز، ستجد كثيراً منها اما معارضة له تتهمه بإتهامات قد وقد لا تكون حصرية له، او مدافعةً عنه ومتهمة معارضيه بمعاداة التقدم والحداثة. وفي رأيي الشخصي، كلى الحزبين مخطئ. لا توجد قضية ما بيضاء او سوداء بالكامل، كل مافي هذه الدنيا تتلون درجات من الرمادي بينهما. لغرض هذا النص لكن سأتحدث دفاعاً عن موقفي ازاء ويندوز 10 وسياسات مايكروسوفت لدفع النظام نحو مستخدمي الانظمة السابقة، مجادلاً لبعض النظرات والحجج التي قرأتها في تلك التعليقات المذكورة انفاً.

May 21, 2016

كيلوواط: القدرة في الحواسيب الشخصية.

لا يمر على احد منا هذه الايام اكثر من بضع واربعين ساعة دون ان يشهد انقطاعاً للكهرباء في منزله او مكتبه. هذا ان لم يكن من تعيسي الحظ اللذين يقطنون تلك المناطق التي تشهد قطوعات تقارب ان تكون يومية. توليد -وتوصيل- الكهرباء في السودان، كحال جميع بنيات الخدمات التحتية فيه، يعاني من مشاكل جمة قد تكون قاتلة في بعض الاحيان. قد يجادل احدهم انها نتيجة لزيادة الاستهلاك دون وجود زيادة موازية في الانتاج، وربما او ربما لا يكون مصيباً في قوله هذا. وقد يضيف اخر ان الزيادة الكبيرة في استخدام الحواسيب -متضمنة الشخصية المكتبية والمحمولة وحتى اللوحية والهواتف الذكية- احدى تلك الامور التي ساهمت بصورة كبيرة في زيادة ذاك الاستهلاك، وبالمثل من المحتمل ان يكون مصيباً او مخطئاً، لكن ان كان ذاك القول أت دون دراية بكيفية استهلاك تلك الاجهزة للطاقة، فغالب الظن انه مخطئ (ما لم يكن صاحب حظ محظوظ).